آخـــر الــمــواضــيــع

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 43 من 43

الموضوع: مسلسل التحرش بالأطفال

  1. #31
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    1576344317..jpg
    كبير مفتين مدير إدارة الإفتاء في دبي‏


    ‏آفة التحرش.. الأسباب والموانع‏


    ‏لم تكن المجتمعات الإسلامية عامة، والعربية خاصة وهذا البلد المبارك بأخص الخصوص تعرف معنى التحرش الجنسي بالأطفال، لما نشأت عليه من الفضل والأخلاق، وما توارثته من قيم، فقد ربى الفقهاءُ الناسَ على مفهوم الصغيرة التي لا تُشتهى، فنهجوا على هذا المفهوم، فكان الكبير ينظر إلى الفتاة وهي في سن المراهقة على أنها ابنته، ولا يدور في خَلَده سوء قط، ناهيك عن أن يتصدر هذا المفهوم إلى البنين، فذلك ضرب من ضروب المستحيلات، التي ما كانت تعرف إلا في أساطير المؤرخين، حتى حدث في زماننا ما يؤرق الضمير الحي، ويقض مضاجع الأحرار، وتشمئز له الأسماع، ولكن إذا عُرف السبب بطل العجب، وليته سبب ولكنها أسباب، من صنع المجتمعات والآباء والأمهات، والإخوان والأخوات. إنها السماح لبُؤر الفساد أن تتسلل إلى البيوت من خلال القنوات الهابطة، والمواقع الإباحية، والصحبة السيئة، والانفتاح المقيت لثقافة الأمم التي لا ترى في مثل هذه المنكرات ضيراً.
    إنها الوثاقة العمياء بالرجال الذين لا يعرفون لله وقاراً، ولا يذكرون الله سراً أو جهاراً، وهم قوم عُزب غُرب، أو قومُ سوءٍ ولو من القرب.
    إنها عدم تربية الأبناء على الفضائل، وتحذيرهم من الوقوع في الرذائل، حتى إن بعضهم ليفتخر إذا رأى من ولده بصبصةً نحو الرذيلة، لظنه أنه أصبح رجلاً،
    إنها التسيب الكامل من الأسر لرعاية الصغار ومراقبتهم وهم أمانة في أعناقهم، فيتركون لهم الحبل على الغارب، في النوادي والفرجان والشوارع والحدائق والمنتديات. فمن ألف المناظر السيئة هل سيتحصن عن محاكاتها إن وجد طفلاً بريئًا أو طفلةً يافعةأ منفردة في غرفتها أو في طريقها أو في سيارة أهلها وهو يقودها أو في دورات المياه أو غير ذلك؟
    ومن انفرد بطفلة وهو خالي الوفاض من تقوى أو مروءة، هل سيتردد عن إشباع نزوته والشيطان ثالثهما، يسوقه إلى المنكر سوقا؟ وما كان له من سبيل إلى ذلك لو أن رقابة الوالدين على صغيرهما صارمة، وقد قالوا:
    تعدو الذئاب على من لا كلاب له وتتقي صولة المستأسد الحامي
    ولا ريب أن ذئاب البشر أكثر فتكاً من ذئاب المسابع، ولو أن الناس سلكوا مسلك الشرع في الاحتياط التام للأطفال، لما وقعوا فريسة للأعداء، فالشريعة الغراء بآدابها وأحكامها كافية لحمايتهم مما يخاف عليهم، لو أن الناس احترسوا كما ينبغي، ولو أنهم سدوا ذرائع الفساد، ولو كان عقاب الزاجر لهؤلاء كافياً؛ لو كان الأمر كذلك لأمن الناس على أعراضهم وأولادهم غاية الأمان، ولكن الناس لا يعلمون، وما أبلغ أبا مسلم الخرساني صاحب الدولة يوم قال:
    ومن رعى غنماً في أرض مسبعة ونام عنها تولى رعيها الأسد
    ولعمرو الحق أن الأسد المفترس أكثر رأفة من بعض البشر، فإنه يتريض بالسائس، وبعض البشر لا يتريضون إلا بسياط حارقة، ومقامع من حديد، ولقد أثلج صدورنا القرار الذي أصدره أمس الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان باستحداث لجنة عليا دائمة لحماية الطفل، فلعل هذه اللجنة تصدر من التشريعات ما يشفي العليل ويروي الغليل من هذه الأخبار المزعجة، فإن الله ليزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن، والله المستعان وعليه التكلان.


    http://www.emaratalyoum.com/opinion/2010-05-07-1.241143





  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ فرفوش على المشاركة المفيدة:

    خنفروش (08-05-10 ||)

  3. #32
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    حبس طالب 3 أشهر بتهمة الفجور

    المصدر:
    • بشاير المطيري ــ دبي

    التاريخ: 12 مايو 2010

    خففت محكمة الاستئناف في دبي، أمس، حكماً ابتدائياً قضى بمعاقبة طالب إماراتي متهم بالفجور، من الحبس مدة عام واحد إلى الحبس ثلاثة أشهر، ومصادرة الحاسب الآلي الذي استخدمه في ارتكاب جريمته. وذلك في جلسة ترأسها القاضي مصطفى الشناوي وعضوية القاضيين سعيد بن صرم ومحمود الشرشابي. وجاء الحكم بناء على التهمتين اللتين وجهتهما النيابة، وهما اقتراف المتهم (م.ف) تجاوز الـ18 عاماً، طالب، جنايتي اعتياد ممارسة الفجور وتحريض ذكر وإغوائه على ارتكاب الفجور باستخدام الشبكة المعلوماتية. وجاء في لائحة الاتهام، أن المتهم اعتاد على ممارسة الفجور، بأن مكّن أشخاصاً مجهولين من اللواط به، وحرضّ ذكراً وأغواه لارتكاب الفجور باستخدام الشبكة المعلوماتية.


    http://www.emaratalyoum.com/local-se...05-12-1.243173





  4. #33
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    نظرت محكمة الجنايات في دبي، ثماني قضايا تحرش ضد أطفال، خلال العام الجاري، وكيفت النيابة العامة الجرائم قانوناً بأنها تُهم «هتك عرض بالإكراه». قال معظم الأطفال في شهادتهم على سبيل الاستئناس إنهم «لم يُبلغوا أهاليهم بسبب الخوف». وضُبط معظم المتهمين من خلال بكاء الأطفال أو ملاحظة أهاليهم ارتباكهم الشديد.




    تفصيلاً، تمت محاكمة هندي لممارسته سلوكا شاذا بحق طفلة (خمس سنوات) أثناء تعليمها وضعية السجود في الصلاة. ومحاكمة إمام مسجد هندي لاستدراجه طفلا أميركيا (ثماني سنوات) إلى إحدى الغرف المجاورة أثناء تعليمه أحكام القرآن الكريم، وما أن اختلى به حتى هتك عرضه. كما تحسس مدرس خصوصي مصري، أماكن حساسة من جسد طفلة إماراتية ( 12 عاماً) وذلك أثناء درس خصوصي لها ولشقيقها في خيمة في فناء منزلهما.



    ويحاكم رجل باكستاني كان يستغل خلوته بطفل من جنسيته نفسها (11 عاماً) في غرفة بغرض تحفيظه القرآن الكريم ويهتك عرضه لمدة سبعة أشهر قبل القبض عليه. كما يحاكم عامل بناء بنغالي شرع في مواقعة طفلة بريطانية (10 سنوات) بأن أمسكها من بطنها وكمم فمها محاولاً ممارسة الجنس معها، لكنها ركلته وفرت هاربة.



    وهتك عامل نيبالي عرض طفل في الصف الثالث الابتدائي (إماراتي ـ ثماني سنوات،) بأن أمسكه من قميصه وتحسس جسده، واتهم شاب إيراني بهتك عرض طفلة هندية (سبع سنوات) بالإكراه 0في مصعد البناية التي تقطنها. وزائر باكستاني خطف طفلة تبلغ من العمر ثماني سنوات أثناء خروجها من مركز تحفيظ القرآن واتجه بها إلى مواقف تابعة لإحدى البنايات بالمنطقة ذاتها ليتوارى عن الأنظار ويغتصبها.








  5. #34
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال


    استدرجهما من حديقة عامة.. وضربهما وهدّدهما بالقتل إذا أبلغا عائلتيهما

    باكستاني يعتدي جنسياً على طفلين



    4049626974.jpg






    أحالت النيابة العامة في دبي، أخيراً، سائقاً باكستانياً إلى القضاء لمحاكمته عن تهمة الاعتداء الجنسي على طفلين، تحت الضرب والتهديد بالقتل إن أخبرا عائلتيهما، بما حدث لهما.

    وأبلغ رئيس نيابة ديرة في دبي، المستشار يوسف فولاذ، «الإمارات اليوم» بأن «المتهم (60 عاماً) كان يستدرج الطفلين إلى مقرّ عمله، في شركة محلية للخدمة العامة، وإلى إحدى الفلل، ويعتدي عليهما جنسياً بالإكراه على الرغم من بكاء الطفلين، مكرراً ذلك مع الأول طوال أربع سنوات، ومع الآخر نحو 15 مرة، حتى تم اكتشاف أمره من قبل والد أحد الطفلين الذي أبلغ الشرطة».

    وأوضح أن «التحقيقات أسفرت عن أن الطفلين، وهما طالبان باكستانيان في الـ13و14 من عمرهما، لم يبلّغا عائلتيهما نظراً إلى خوفهما من المتهم، الذي هدّدهما بالقتل إن فعلا ذلك».

    وذكر فولاذ أن «النيابة العامة لاحظت عند استجواب المتهم عن سبب مرافقته الطفلين قوله إنه صديقهما، ما أثار علامات الاستفهام في ظل الفارق العمري الكبير بينه وبينهما»، مشيراً إلى أنه «كان يجلب الطفلين إلى مقر عمله يوم الجمعة، مستغلاً عدم وجود موظفين في إجازة نهاية الأسبوع».

    وألقت الشرطة القبض على المتهم قبل أشهر قليلة، وجاء في إفادة المجني عليه الأول (13 عاماً) أنه «أثناء وجوده مع صديقه، المجني عليه الثاني، في حديقة الممزر حضر المتهم وتعرف إليه، وطلب منهما أن يرافقاه، وعند رفضه أمسكه من يده وقال له (هذه حديقة وليست مكاناً ملائماً للتجوال.. لديّ مكان آخر)، وذكر لهما أن لديه ألعاباً في مكتبه».

    وأضاف أنهما «ركبا معه في السيارة فتوجه إلى مقرّ الشركة التي يعمل بها، وهناك اتجه نحوه وخلع ملابسه، وطلب منه الصمت وصفعه على وجهه وأخرج سكيناً من جيبه، مهدداً إياه بأن وضعها على صدره قائلاً له (التزم الصمت)، وجرده من ملابسه، وأثناء مقاومته له كان يضربه ثم اعتدى عليه على أرضية المكتب».

    وتابع «بعدها ارتدى ملابسه، وطلب المتهم منه ألا يخبر أحداً بما حصل، وإلا سيقتله، ثم كرر الفعل ذاته مع المجني عليه الثاني». وأضاف أن «المتهم طلب منه التواجد كل يوم جمعة بالقرب من موقف الحافلات القريب من سكنه، كي يخرج معه ويكرر ما فعله»، لافتاً إلى أنه «التقط له صوراً في إحدى المرات وهو عارٍ، واعتدى عليه أكثر من 15 مرة، وكان يحاول إعطاءه مبالغ مالية لكنه يرفض، ولم يخبر والديه لأنه كان خائفاً منه وفقاً لتهديداته».

    إلى ذلك، أفاد المجني عليه الثاني وهو من مواليد الإمارات بأنه «قبل ثلاث سنوات تعرف إلى المتهم الذي شاهده وهو يلعب بالقرب من مقر سكنه، فطلب منه ذات يوم أن يرافقه في سيارته للتجوال معه، ثم استدرجه في الحديث عن الجنس، حتى عرض عليه الممارسة معه، فرفض، لكن المتهم أصرّ على ذلك».

    وأضاف أنه «هدّده بالضرب إذا رفض طلبه، وخوفاً منه وافق، فاصطحبه إلى فيلا في مردف، وهناك جرّده من ملابسه، وعلى الرغم من بكائه اعتدى عليه جنسياً، ثم أعطاه مبلغاً من المال، وأعاده إلى منزله، وظل يمارس معه الجنس أكثر من أربع سنوات».


    http://www.emaratalyoum.com/local-se...06-29-1.260854






  6. #35
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    المجني عليه طفل عمره 14 عاماً

    محامٍ ينسحب من الدفاع عن موظف متهم باللواط

    المصدر:
    • بشاير المطيري ــ دبي

    التاريخ: 13 ديسمبر 2010

    انسحب المحامي عيسى بن حيدر، من الدفاع عن موظف إماراتي اتهم باللواط بطفل عمره 14 سنة في سيارته، وذلك أمام هيئة محكمة الجنايات في دبي، أمس، في أولى جلسات محاكمة المتهم الذي تخلف عن الحضور.
    وعزا بن حيدر الانسحاب إلى أنه «لم يكن يعلم بنوع التهمة الموجهة للمتهم إلا متأخراً، وقرر وقتها الانسحاب بعد علمه أن المجني عليه طفل ارتكبت بحقه جريمة لواط»، لكنه أوضح أن ذلك «لا يعني أن المتهم ارتكب تلك الجريمة، فهو بريء حتى تثبت إدانته».
    وتم خلال جلسة أمس، التي عقدت برئاسة القاضي السعيد برغوث، وعضوية القاضيين عادل الجسمي وعمر كرمستجي، تأجيل نظر القضية إلى تاريخ 21 الشهر الجاري لإحضار المتهم من محبسه، كما رفض القاضي إخلاء سبيل المتهم بضمان.
    وتشير وقائع القضية إلى أن المتهم (م.ع ـ 26 عاماً)، استخدم الإكراه في اللواط مع ذكر (14 عاماً)، إذ كان يهدده دائماً بضربه وإخبار والدته بما يفعله به عن طريق إرسال رسائل نصية، كما كان يرسل إليه رصيداً هاتفياً، واستعمل سيارته لتسهيل إتمام الجريمة.
    وأفاد المجني عليه في تحقيقات أجرتها معه نيابة ديرة، بأنه «تعرف إلى المتهم عن طريق الهاتف، وتبادل معه الرسائل النصية القصيرة، وكان المتهم يقول له إنه يحبه ويرغب في أن يلتقي معه ليمارسا اللواط، غير أنه كان يرفض ذلك، وفي يونيو الماضي أثناء وجوده في مركز تجاري في الراشدية، ورده اتصال من المتهم أخبره بأنه خارج المركز طالباً منه الخروج لملاقاته، فخرج إليه وصعد سيارته حيث وضع المتهم حاجب الرؤية على الزجاج الأمامي للمركبة وقبّله على خدّه، ثم مارس معه الجنس، وكرّر فعلته تلك لمدة تتجاوز الشهر الواحد»، مشيراً إلى أنه «لم يكن يرغب في استمرار العلاقة تلك، لكن المتهم كان يهدّده بإبلاغ والدته، ويدفع له 100 درهم في كل مرّه يلوط به في أماكن مختلفة، منها مواقف المركز التجاري، والأزقة».
    وقال والد المجني عليه إن «زوجته أخبرته بأنها شاهدت شخصاً في مركز تجاري ينظر باستمرار إلى ابنها، فتوجهت إليه وسألته عن علاقته به، فقال إنه لا يعرفه فنهرته حينها، فاضطر إلى ان يقول لها إنه ضابط، وعند عودتها إلى المنزل صارحها ابنها وأخبرها بما يحدث معه»، لافتاً إلى أنه «سأل ابنه عن سبب عدم إبلاغهم بالأمر فأجابهم بأنه كان خائفاً من أن يفضح أمره، ولاحظ أن ابنه منذ فترة منطوٍ على نفسه وقليل الكلام، حيث كان في صراع داخلي مع نفسه حول البوح بالحقيقة أو كتمان الأمر خشية العقاب».
    وذكر أن «المتهم اتصل بزوجته يطلب السماح منها والصفح عنه، ويلمّح إلى أنه مذنب عما فعله».
    وعند مواجهة المتهم بفعلته أمام القائم بالضبط، قال إن «المجني عليه صغير السن، وإنه مصاب بعاهة عقلية لذا يتجنى عليه وأبلغ عنه كذباً».
    وقال القائم بالضبط إنه «تم إرسال المجني عليه إلى مواقف السيارات لمعرفة سيارة المتهم، وقد أشار إلى سيارته ذات الزجاج الملوّن الذي لا يستطيع مَن بالخارج مشاهدة ما يحدث داخلها».
    ورد في كشف مرفق بملف الدعوى، قدمته نيابة ديرة، من مؤسسة الإمارات للاتصالات يفيد بأن المتهم كان يتصل مع المجني عليه مرات عدّة يومياً في أوقات مختلفة ولمدد طويلة».




    http://www.emaratalyoum.com/local-se...12-13-1.328480






  7. #36
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    أربعيني يتحرش بطفلة

    المصدر:
    • بشاير المطيري ــ دبي

    التاريخ: 28 ديسمبر 2010

    تحاكم محكمة جنايات دبي برئاسة القاضي حمد عبداللطيف، عاملاً (41 عاماً) بتهمة هتك عرض طفلة (تسع سنوات) بالإكراه، بعد أن تحرّش بها في مصعد.
    وأحالت نيابة ديرة المتهم (هندي الجنسية) إلى المحكمة في أواخر نوفمبر الماضي، لاقترافه تهمة هتك العرض بالإكراه، وكانت، أمس، أولى جلسات محاكمته.
    وأفاد شرطي في تحقيقات النيابة العامة بأنه أثناء أن كان على رأس عمله سمع صراخ طفلة في بناية، فاتجه إلى مصدر الصوت وشاهد شخصاً يهرب من المكان نفسه، فسأل الطفلة عن سبب صراخها، فأفادت بأنها تعرضت للتحرش من قبل الشخص الذي هرب، وكانت وقتها خائفة وترتعد، وتابع «وعليه لحق به لكنه اختفى في بناية مجاورة، وبعد مرور نحو 10 دقائق شاهده وهو يخرج فألقى القبض عليه، وتعرفت إليه الطفلة، وعند سؤال المتهم أقر بأنه قبلّها، كما أقرّ كتابياً بالأفعال التي ارتكبها».
    وأفادت الطفلة في تحقيقات النيابة العامة بأنها أثناء عودتها من الخارج، وأثناء ركوبها المصعد، استوقف المتهم باب المصعد برجله ودخل معها وأمسك بها من يدها وقبّلها، فصرخت وبكت وعندها نزل المتهم من المصعد وفرّ هارباً.
    http://www.emaratalyoum.com/local-se...12-28-1.334825





  8. #37
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    Angry رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    سائق ومشرف ومعاون فضوا غشاء بكارتها بأصابعهم.. والأم شعرت بالجريمة وقـت وقوعها

    طفلة تتعرض لاعتداء جنسي فـي حافلة المدرسة





    فقدت طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها أربعة أعوام، بكارتها على أيدي ثلاثة موظفين في مدرستها، إذ تناوبوا على الاعتداء عليها جنسياً، مستخدمين أصابعهم، داخل الحافلة المدرسية التي تقلها يومياً إلى منزلها.
    وقال مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد خليل إبراهيم المنصوري، إن المتهمين الثلاثة من الهند، وهم سائق الحافلة والمشرف وموظف معاون، وإنهم اعترفوا بجريمتهم، وأحيلوا إلى النيابة العامة للتحقيق معهم.
    وأوضح المنصوري أن الطفلة المجني عليها هندية أيضاً، وأسرتها تأخرت في الإبلاغ عن الواقعة لظروف خارجة عن إرادتها، لافتاً إلى أن الأم تعاملت بحكمة مع الأدلة واحتفظت بها حتى لجأت إلى الشرطة الأسبوع الماضي، مؤكداً أن البلاغ لاقى اهتماماً كبيراً، حتى تم القبض على الجناة الذين تبلغ أعمارهم 26 و37 و44 عاماً.


    فيما تعيش أسرة الطفلة «التي فضلت عدم ذكر أسمائها» حالة من الصدمة العنيفة التي رصدتها «الإمارات اليوم» خلال زيارتها منزل الأسرة في منطقة بر دبي، وقال الأب باكياً إن «هذا الحادث روعنا، وأفقدنا القدرة على التواصل، كما أثر في نفسية ابنتي وأمها التي باتت تخاف النزول حتى إلى الحديقة المجاورة للمنزل».
    وتفصيلاً، قالت الأم إن «الواقعة بدأت منتصف شهر نوفمبر الماضي، حين انتظرت عودة ابنتي من المدرسة في الموعد المحدد، وأبلغني مشرف الحافلة بأنها ستصل مبكراً في نحو الساعة ،10.15 نظراً لوجود احتفال في المدرسة».
    وأضافت أنها تلقت اتصالاً آخر من المشرف بعد 10 دقائق، أبلغها بأن الحافلة ستتأخر قليلاً، وطالبها بعدم النزول إلى نقطة التقاط ابنتها حتى يعاود الاتصال بها، متابعة أن «الشكوك راودتني في هذه اللحظة، وسيطرت علي مخاوف كبيرة على ابنتي، إذ شعرت بأنها ربما تتعرض لمكروه».
    وتابعت الأم «لم أنتظر اتصال المشرف، ونزلت مبكراً إلى الشارع حتى وصلت الحافلة نحو الساعة 11 صباحاً، وحين صعدت إلى المنزل، شعرت بأن الطفلة مرتبكة وتبدو عليها ملامح رعب وصمت غير طبيعي، ففحصت ملابسها ووجدت آثار دماء عليها.
    والتقط الأب طرف الحديث قائلاً: «اتصلت بي زوجتي وأبلغتني بما حدث، فأصابتني حالة من النكران، ورفضت جملة وتفصيلاً مخاوفها، وأكدت لها أنها تبالغ في شكوكها، لكنها لم تتوقف عن ذلك، وتوجهت إلى عيادة أحد الأطباء الذين نعرفهم، وكانت الصدمة أنه رجح بعد أسبوع من الواقعة تعرض ابنتي لاعتداء جنسي وحشي، وفض غشاء بكارتها، وطلب منا التوجه إلى مستشفى الوصل، لأنه معني بهذه الفحوص».
    وأضاف الأب «أفقدتنا الصدمة القدرة على التفكير الجيد، وشعرنا بأننا نواجه المجهول، وتخوفنا من الذهاب إلى المستشفى حتى لا نضطر إلى إبلاغ الشرطة، وفي هذه الحالة ربما ندخل في مواجهة مع إدارة المدرسة القوية، ونتعرض لمشكلات إضافية أكثر».
    وأشار إلى أن «الخيار البديل الذي توافر أمامنا كان مكلفاً وشاقاً علينا جميعاً، لكننا لجأنا إليها من شدة شعورنا بالخوف، إذ أرسلت زوجتي وابنتي وطفلي الصغير إلى بلدنا مومباي في الهند، حيث توجد أسرتنا ولدينا علاقات واسعة مع أطباء ومستشفيات».
    وتابع «اتصلت بطبيبين مختلفين تربطني بهما علاقة وثيقة، وتوجهت زوجتي إلى كل منهما على حدة، وفحصا الطفلة بشكل شخصي، وكانت النتيجة واحدة، وهي تعرض ابنتي لاعتداء جنسي، وتهتك غشاء بكارتها، ونصحنا الأطباء بإجراء فحوص دم للتأكد من عدم إصابتها بمرض معد مثل (الإيدز)، نظرا لأننا لا نعرف حالة المعتدي وطبيعته، وأجرينا الفحص فعلياً وتأكدنا أنها ليست مصابة بأية أمراض».
    وقال الأب «عندما علمت الخبر بكيت كما لم أبكِ في حياتي، وشعرت بأنني خسرت كل شيء، خصوصاً أنني حاولت الحديث مع ابنتي أثناء وجودها في الهند، ففوجئت بأنها عاجزة عن الكلام، ومصابة بشبه خرس، وحين فحصها الأطباء حذرونا من احتمالات استمرار هذه الحالة للأبد، نتيجة الصدمة والاعتداء الذي تعرضت له».
    وأضاف الأب «عادت زوجتي من الهند بعد التأكد من الكارثة، ودخلنا منعطفاً جديداً، فبات الصمت هو حال المنزل، لا يستطيع أي منا الحديث أو حتى النظر إلى الآخر، وتناقشنا معاً حول رد الفعل، وأصابتنا حيرة وارتباك شديدين زادا من حجم المأساة التي نتعرض لها، فمن ناحية تمر ابنتنا بظروف نفسية سيئة، وتعيش حالة صدمة، وكل تفكيرنا يتركز حول كيفية إعادتها إلى حالتها الطبيعية، وتخوفنا من أن لجوءنا إلى الشرطة ربما يضاعف من حجم صدمتها، خصوصاً في حالة احتاج رجال التحريات إلى سؤالها مجدداً عن الواقعة.
    وتابع «لم نستطع النوم أياماً متواصلة، وبدأت تسيطر علينا في المقابل مخاوف أخرى حول إمكان تعرض أطفال آخرين للاعتداء نفسه، إذا سكتنا عما حدث لابنتنا، ولم نكشف المعتدين أو نؤدي واجبنا على الأقل في هذا الاتجاه»، لافتاً إلى أنه طوال أكثر من شهرين منذ وقوع الحادثة لم يرسل طفلته إلى المدرسة.
    وأشار إلى أن هذه المخاوف قضت على ترددنا كلياً، وتوجهت مع زوجتي وطفلتي في البداية إلى الإدارة الرئيسة المسؤولة عن إدارة عدد من المدارس الشهيرة في دبي، والتي تتبعها مدرسة طفلتي، وأبلغتهم بما حدث، وفوجئت بردة فعل إيجابية، إذ أبدوا اهتماماً كبيراً، وأبلغوني بأنهم لا يمانعون كلياً في اللجوء إلى الشرطة إذا قررت ذلك، مؤكدين أنهم سيتخذون من جانبهم الإجراءات اللازمة.
    وقال الأب «حسمنا قرارنا وتوجهنا إلى مركز شرطة بر دبي لتحرير بلاغ بالواقعة، واكتشفنا خطأنا في التردد في إبلاغ الشرطة من البداية، إذ أبدى المسؤولون في المركز اهتماماً كبيراً، ومن ثم تدخل فريق من التحريات وتعامل كل ضابط مع الحالة، كما لو أن الضحية ابنته، وجلس خبراء مختصون مع طفلتي للحصول على إفادتها بطريقة احترافية حالت دون تذكيرها بما حدث لها».
    وأضاف أن فريق التحريات تواصل معه تدريجياً حول تطورات تحقيقاتهم في الواقعة حتى أبلغونا بالقبض على المتهمين، لافتاً إلى أنه يهتم الآن بتوفير الحب والرعاية لابنته، حتى يخفف من أثر الصدمة التي ستظل عالقة بذهنها مدى الحياة، ومن ثم نفكر في إعادتها مجدداً إلى المدرسة.
    وأكد أنه يرفض شخصياً تحميل إدارة المدرسة مسؤولية ما حدث، معتبراً أنه خطأ ثلاثة أشخاص تخلوا عن آدميتهم وتصرفوا بوحشية مع طفلة صغيرة، مشيراً إلى أن الإدارة الرئيسة التي تتبعها المدرسة تصرفت بشكل إيجابي حين أبلغناها بما حدث.
    إلى ذلك، قال مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، العميد خليل إبراهيم المنصوري، إن الأسرة لجأت إلى الشرطة قبل أقل من أسبوع، لافتاً إلى أنه فور تلقي البلاغ في مركز شرطة بر دبي، تم تكليف فريق متخصص في التعامل مع هذا النوع من الجرائم، بالتحقيق في الواقعة والتوصل سريعاً إلى الجناة.
    وأضاف أنه على الرغم من تأخر البلاغ، إلا أن الأم كانت ذكية في التعامل مع الواقعة، ولم تتخلص من ملابس الطفلة أو تغسلها، بل احتفظت بها بما عليها من آثار دماء وأدلة أخرى، لافتاً إلى أن تلك الملابس أحيلت إلى الإدارة العامة للأدلة الجنائية لفحصها.
    وأشار إلى أن فريق البحث الجنائي الذي حقق في الواقعة، تعامل باحترافية عالية نظراً لحساسية الجريمة، وسنّ المجني عليها، وتبين من خلال التحريات أن عمليات الاعتداء حدثت داخل الحافلة، إذ استغل الجناة وجود الطفلة بمفردها، كونها آخر من ينزل من الطلبة بحكم موقع منزلها.
    وتابع أن التحقيقات أثبتت أن سائق الحافلة هو أول من اعتدى على الطفلة، ومن ثم المشرف، وأخيراً ضغطا على معاون ثالث عمره 44 عاماً حتى يشاركهما في الجريمة لضمان عدم اعترافه عليهما.
    وأكد المنصوري أن هذه الواقعة تعد من الجرائم نادرة الحدوث في دبي، لافتاً إلى أن القائد العام لشرطة دبي، الفريق ضاحي خلفان تميم أفاد أخيراً بتراجع مؤشر الجرائم المقلقة في الإمارة بنسبة تزيد على 28٪ خلال العام الجاري، فضلاً عن إصراره على ضرورة ضبط الجناة فور الإبلاغ عنهم.
    من جانبه، قال مدير إدارة الملاحقة الجنائية بالإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية في شرطة دبي، الرائد محمد عقيل، إن بيانات المتهمين أحيلت إلى الإدارة بعد تحديد هوياتهم، وبدأ فريق متخصص من الملاحقة في تتبعهم، وأعد كمائن مختلفة لكل منهم، حتى يتم ضبطهم بعيداً عن عملهم حتى قبض عليهم.
    وأضاف أن المتهمين اعترفوا بالاعتداء على الضحية جنسياً، وفضوا غشاء بكارتها بأصابعهم، مرجحاً تكرار الاعتداء على الطفلة داخل الحافلة، مشيراً إلى أن التحقيقات لاتزال جارية لتحديد عدد الجرائم التي ارتكبها الجناة، لافتاً إلى أن المتهمين الذي ينتمون إلى جنسية المجني عليها نفسها لم يتوقعوا القبض عليهم، لثقتهم بأن الطفلة لن تخبر أسرتها، وأن الجريمة لن تصل إلى الشرطة.






    ألم الطفلة
    قالت الطفلة المجني عليها لـ«الإمارات اليوم»، إنها «لا تخاف من سماع القصة» وأصرّت على البقاء إلى جانب والدها أثناء سرد الواقعة.
    وكان يبدو عليها التأثر حين تكلم الأب عن تفاصيل الجريمة، ما دفعه إلى ممازحتها بشكل مستمر واللعب معها، للتأكد من أنها لا تتألم أو تتأثر بالحديث.
    وأكدت الأم أن «طفلتها تتسم بالذكاء الشديد، واجتماعية، وكانت لا تخاف الناس، لكن أحوالها تغيرت كثيراً بعد الواقعة التي تعرضت لها، وباتت لا تجلس بهدوء إلا مع الأشخاص الذين تطمئن إليهم».







    شرطة دبي تحذّر من انحصار الأطفال داخل السيارات
    كشف أمدير إدارة الإنقاذ في الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي، الرائد جمعة أحمد بطي بن درويش الفلاسي،أ عن انتشار حوادث انحصار الأطفال داخل السيارات، أوزيادة نسبتها إلى 21٪ من مجموع الحوادث التي تعاملت معها الإدارة العام الماضي. وأعرب عن قلقه من تزايد تلك الحوادث باطراد ملحوظ، إذ كان مجموع حالات انحصار الأطفال داخل السيارات 74 حالة في ،2009 أي ما نسبته 19٪ من 377 حادثاً تعاملت معها إدارة الإنقاذ، ووصل المجموع إلى 85 حالة من أصل 404 حوادث العام الماضي، أي بزيادة 10 حوادث، دون تسجيل أي إصابات أو حالات وفاة. وقال إن تلك الحوادث، وإن تنوعت ما بين انحصار داخل السيارة، أو داخل غرف مغلقة في المنازل، أو داخل المصاعد، فقد تعرض حياة الأطفال إلى الخطر، وتعود أسبابها إلى سوء تقدير من الوالدين للموقف، وعدم الانتباه إلى الخطر إلا بعد وقوعه، أوفي بعض الحالات تعود إلى إهمال غير مقصود، أو تكاسل في اصطحاب الأطفال للتسوق، أو خلال قضاء حاجات بشكل سريع، خصوصاً في حالات انحصار الأطفال داخل السيارات. وحذّر الأهالي من خطورة هذه الحالات، خصوصاً في ظل ارتفاع حرارة الطقس، أو عدم تشغيل المكيف، أو نفاد الغاز منه، ما يؤدي إلى تعرض الأطفال إلى الاختناق. وأوضح أن دوريات الإنقاذ التابعة لقسم الإنقاذ البري، وفرقة المهمات الصعبة، تصل إلى موقع الحادث خلال 12 دقيقة من لحظة استلام البلاغ، ويعود ذلك لانتشار الدوريات التابعة لإدارة الإنقاذ في سبع مناطق رئيسة تشمل إمارة دبي، في حين تستغرق عملية الإنقاذ للطفل سواء أكان محصوراً داخل السيارة أم الشقة أو المصعد ما بين ثلاث وخمس دقائق، كما يتم استخدام معدات خاصة لفتح أبواب السيارات، من خلال «تيوب صغير»، وفي بعض الحالات التي يكون فيها الطفل معرضاً لخطر الاختناق يتم كسر زجاج السيارة بشكل بسيط، أما في المصاعد فيتوافر مفتاح خاص لكل مصعد حسب نوعيته، وفي البيوت يستخدم مفتاح هيدروليكي لفتح الباب. ودعا بن درويش الأهالي إلى زيادة الانتباه والحرص على أطفالهم وعدم ترك مفاتيح في متناول أيديهم، خصوصاً مفاتيح السيارة، محذراً من ترك الأطفال يلعبون في المصاعد الموجودة داخل العمارات أو الموجودة في المراكز التجارية لخطورتها.


    http://www.emaratalyoum.com/local-se...01-15-1.342336





  9. #38
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    ذئاب في حديقة الورد

    المصدر:
    التاريخ: 27 يناير 2011


    كانت نائمة مثل ملاك في حديقة أحلامها، تعبت من يوم دراسي فنامت في حافلة المدرسة، لم يخطر في بالها أن مصيراً أسود في انتظارها، وكيف لطفلة في الرابعة أن تتوقع مثل هذا؟ من أين لها وهي الغارقة في عوالم الطفولة البريئة أن تفكر بالذئاب الذين يحومون حولها؟ ذئاب بشرية لم ترحمها ولم تفكر في مستقبلها وحياتها وما ستتركه تلك الفعلة البشعة عليها وعلى أسرتها، بل وعلى الآباء والأمهات الذين يحق لهم أن يقلقوا على أطفالهم.
    وبعيداً عن العواطف والمشاعر التي تثيرها الحادثة، لابد من وقفة جريئة لفهم ما جرى، فما حدث فى حافلة نقل تلاميذ إحدى المدارس ليس ناقوس خطر يدق على رؤوس أولادنا وبناتنا فحسب، بل هو مأساة بكل ما تعنيه الكلمة، مأساة لا تقف عند آثار الحادثة النفسية والمجتمعية، بل مؤشر إلى وجود خلل في مؤسستنا التعليمية التي ينبغي سؤالها: أين الإشراف على المدارس ومراقبة ما يجري فيها؟ أين المعايير التي ينبغي ان تتوافر في المشرفين على الأطفال؟
    التحقيقات أشارت إلى أن السائق، وهو في العقد الثاني من عمره، هو أول من تحرش بالطفلة، مستغلاً وجود ستائر تغطي نوافذ الحافلة، يعني «حاميها حراميها»، والمبكي أن معظم المدارس تفرض رسوماً كبيرة على هذه الحافلات!
    يقول الأهالي إنهم تقدموا بشكاوى كثيرة إلى إدارات المدارس ومسؤولي التعليم في البلاد بسبب عدم وجود مشرفين ومشرفات داخل الحافلات المدرسية، لكن أصواتهم ذهبت سدى. فهل تجد أصواتهم بعد ما حدث صدى؟! هل أقول إن على الآباء والأمهات أن ينبهوا أطفالهم الى مثل هذه التحرشات؟ وكيف تُمكن توعية طفلة صغيرة بمثل هذه الأمور؟ كيف نشرح لها ما يختفي من مقاصد سيئة النية وراء تودد الكبار أحياناً؟ ربما يكون الاستماع للأطفال ومعرفة ما جرى لهم في يومهم وسيلة لإنقاذ الطفل من خطر مثل هذا، فالاطمئنان على يوم الطفلة الدراسي لا ينبغي أن يتوقف فقط عند معرفة ما عليها من واجبات وما حصلت عليه من علامات لعل.. وعسى. وهنا أقول لمسؤولي التعليم في طول بلادنا الحبيبة وعرضها: لوجه الله ولوجه الوطن، اتقوا الله في أطفال الوطن من عبث المرضى النفسيين، وهل من الصعب إلزام المدارس الخاصة بتعيين مشرفات في الحافلات؟!
    والـدة الطفلة تطـالب بـ«نوافذ شفافـة» للحافلات المدرسـية، نحن بحـاجـة يا سيدتي، بالإضافة الى النوافذ الشفافة، إلى أرواح وعقول وقلوب شفافة تدرك أن بين يديها أمانة لا ينبغي التفريط في رعايتها، نحن بحاجة إلى تربويين يمتلكون من الشفافية الروحية والنفسية ما يؤهلهم إلى تربية أطفالنا وإدارة مدارسنا، ولن أضيف إلى ما قاله الفريق ضاحي خلفان: «إن العمل الإجرامي القذر الذي تعرضت له هذه الطفلة المسكينة يجب أن يكون درساً لإدارات المدارس، حتى تضع اشتراطات صارمة في اختيار السائقين والمرافقين للأطفال».. فهل من مجيب؟







  10. #39
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    محاكمة عاطلين بتهمة هتك عرض طالب بالإكراه

    المصدر:
    • بشاير المطيري ــ دبي

    التاريخ: 16 فبراير 2011

    بدأت أمس، محكمة جنايات دبي برئاسة القاضي السعيد برغوث، وعضوية القاضيين عادل الجسمي وعمر كرمستجي نظر أولى جلسات محاكمة عاطلين بتهمة هتك عرض طالب بالإكراه تحت تأثير مخدر.
    وتقول أوراق القضية إن، المتهم الأول احضر حبوباً منومة وأذابها في كوب شاي، ثم قدمها إلى طالب إماراتي، وعندما ارتشفها شعر بالنعاس، فانتهز الفرصة، وتحرش به جنسياً، ثم أعاد المتهم الثاني الفعل ذاته. ووجهت نيابة ديرة إلى المتهمين، الأول (م.ع إيراني عاطل عن العمل 26 عاماً)، والثاني (ر.خ لا يحمل أوراقاً ثبوتية وعاطل عن العمل 21 عاماً)، تهمة اقتراف جناية هتك عرض بالإكراه. وأفاد المجني عليه، في تحقيقات النيابة العامة بأنه «ليس لديه علم بالجريمة التي اقترفاها بحقه، كونه كان مخدراً، لكنه نما إلى علمه من قبل صديق له عن الواقعة، وأنه سمع بعد ذلك المتهم الأول وهو يعترف بتلك الجريمة أمام أحد أفراد الشرطة في تحريات الشارقة». فيما أفاد شاهد اثبات، رجل شرطة، بأن «المتهم الأول اعترف طواعية من دون ضغط أو اكراه، وأنكر قيامه بخطف المجني عليه من منطقة أم خنور في الشارقة، حيث كان موجوداً في منزله في دبي برفقة صديقه المتهم الثاني، وفي المساء زاره صديقه ومعه المجني عليه، وأنه ادخلهما غرفة ليلعبا بلاي ستيشن، وبعد نحو الساعة الثالثة صباحاً انصرف صديقه وبقي المجني عليه واستكملوا اللعب حتى السابعة صباحا».
    وتابع الشرطي أن «المتهم الأول أفاد بأنه رغب في هتك عرض المجني عليه، ووافقه الرأي المتهم الثاني، فأحضر الحبوب وخدره، وصور المتهم الأول واقعة التحرش بهاتفه المحمول».


    http://www.emaratalyoum.com/local-se...02-16-1.356921









  11. #40
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    أبرز المتهمين السائق والخادمة وأصدقاء الإخوة

    34 طفلاً تعرّضوا لاعتداءات جنسية في دبي خلال عام

    المصدر:
    • عمرو بيومي - أبوظبي

    التاريخ: 24 أبريل 2011

    معظم حالات الاعتداء تصدر عن أشخاص معروفين للأطفال. أرشيفية


    قالت استشاري نفسي العلاقات الانسانية والاسرية، الدكتورة عبلة مرجان، لـ«الإمارات اليوم»، إن ظاهرة التحرش الجنسي بالأطفال «منتشرة جداً»، وإن نسبتها عالمياً تصل إلى 80٪، مضيفة أنها «نسبة الاعتداء الجنسي على الاطفال، بصوره المختلفة، التي يشهدها المجتمع الإماراتي، على الرغم من عدم وجود نسبة معلنة».
    ولفتت إلى أن معظم حالات الاعتداء تصدر عن أشخاص معروفين للأطفال، مثل السائق، أو أصدقاء الإخوة، أو الأقارب من الدرجتين الاولى والثانية، إضافة إلى حالات اعتداء من أولاد في مرحلة الضحية العمرية نفسها، ولكنهم أضخم منه.
    وأكدت مرجان أنها استدرجت نماذج من الاهالي، خلال إجرائها البحث، أكدوا لها جميعاً تعرض أبنائهم لصور من الاعتداء، ولكنهم صمتوا خوفاً من الفضيحة.
    وشرحت أن عدد الاطفال المعتدى عليهم، وعلمت السلطات بحالاتهم، وصل إلى 34 طفلاً في عام واحد في دبي وحدها، معتبرة أن «هذا مؤشر ينذر بالخطورة، خصوصا أن أغلبية أسر الاطفال الذين تعرضوا لصورة من صور الاعتداء الجنسي، تخشى إبلاغ الشرطة حفاظاً على سمعتها، والبعض الآخر يفضل أخذ حقه بنفسه».
    وطالبت مرجان بتغيير موقف الآباء والمسؤولين من التربية الجنسية للاطفال، وضرورة تقديمها في سن صغيرة، وتنمية الضمير الحيّ للطفل ليتدرب على رفض كل ما يمثل إساءة أو استغلالاً جنسياً له، في الوقت المناسب.
    كما طالبت بتقديم برنامج وقائي خاص بتنمية المهارات الاجتماعية ذات الصلة بالنمو الجنسي، خصوصا إذا قدمت في مرحلة مبكرة، أي قبل سن البلوغ، ما يكسب الطفل فهما جيدا للحدود والقيود والقيم التي تساعده على التعايش الاجتماعي المقبول، إضافة إلى تقديم أسلوب واضح وصريح وآمن للمعلومات الجنسية، يصلح استخدامه في مرحلة الطفولة، وتعليم الآباء والمعلمين أساليب تربية الابناء تربية جنسية دون تستر أو غموض، بأسلوب يتماشى مع سمات المرحلة العمرية للطفل والمراهق.
    وأكدت مرجان في بحثها الفائز بجائزة الشيخ خليفة التربوية لدورتها الرابعة 2010 - ،2011 في مجال التأليف التربوي للطفل على مستوى الدولة والوطن العربي لدراسات آداب الطفل، الذي حمل عنوان «التربية الجنسية للأطفال.. حق لهم.. واجب علينا» أن «الجنس وقضاياه في العالم العربي منطقة شائكة، لا يشجع الآباء أبناءهم على معرفة ماهيتها، لكن جهل الطفل بجسده، والاستمرار في تخويفه من التحدث في أمور الجنس يعرضانه لمخاطر كثيرة، أبرزها سكوته في حال انتهاك حرمة جسده»، وخلصت إلى أن «عدم تثقيف الابناء جنسياً يؤدي، في أغلب الاحيان، إلى ضياعهم وضياع مستقبلهم في حال تعرضهم للتحرش الجنسي».
    ولفتت مرجان الى أن اختلاف الجنسيات والثقافات والتركيبة السكانية للمجتمع الاماراتي وراء هذه الظاهرة، مشيرة إلى أن الابحاث أثبتت أن أغلبية حالات الاعتداء تصدر عن أشخاص معروفين للاطفال.
    وأوضحت أن «الاعتداء لا يقتصر على الإناث فقط، بل يتعداهن إلى الأطفال الذكور، وقد دخلت الخادمات في المشتبه فيهم، وسجلت حالات كثيرة لخادمات اعتدين جنسياً بصور مختلفة على أطفال مخدوميهن»، لافتة إلى «أن أحدث الابحاث العلمية نصحت بعدم تسجيل الطفل في رياض الاطفال قبل أن يتمكن من التعبير عن نفسه، لحمايته من الاعتداء الجنسي».
    وشددت على أن التربية الجنسية ليست مجموعة من المحاضرات والنصائح التي لها علاقة بالاعضاء التناسلية، بل هي تعليم ومعرفة وخبرة صالحة، تؤهل الطفل للتكيف مع المواقف الجنسية في مستقبله.
    وقالت إن هدف البحث هو التعريف بمصطلحات التربية الجنسية متعددة المحاور، التي تساعد المهتمين برعاية الاطفال على مصارحتهم، منذ أن يشارفوا على البلوغ، بالتغيرات الجسمية والفسيولوجية التي ستحدث لهم خلال المراحل المقبلة، وتعريفهم بأنها مظاهر نمو وتغيرات يمرّ بها كل الناس، فلا تستدعي منهم القلق أو الخوف أو أيّ مشاعر سلبية، وتعريفهم بالسلوكيات الصحيحة، وطرق الامان المناسبة لمقابلة مظاهر النمو المختلفة، بدلاً من أن يكون هناك تخبط ومعلومات غير صحيحة ومشوشة من مصادر خاطئة.
    وأضافت أن البحث يتضمن فصلاً للاجابة عن نماذج من الاسئلة الشائعة للاطفال، التي يوجهونها للاباء، لا يتعارض مع حفظ براءة الصغار وصيانة البالغين من الاثارة والانحراف، مشيرة إلى أن معظم الاباء لايزالون يعتقدون بأن الحديث في الجنس أمر خارج على إطار الأدب، وذلك بسبب الجهل، وعدم التمكن من التعبير وتوصيل المعلومة الى الطفل بشكل جيد.
    وقالت إن أهمية التربية الجنسية للاطفال تكمن في انخفاض مستوى الكفاية الاجتماعية التي تجعلهم لا يعرفون حدودا للقيم والاعراف أو التقاليد التي تنظم حياة المجتمع، ولا يتوانون عن اختراقها، وقابليتهم العالية للاغراء المالي، وبالتالي يمكن مقابل عائد مالي بسيط أو قطعة من الحلوى وقوع الأذى عليهم بسهولة، ما يسهل انقيادهم للغير دون مقاومة، ويجعلهم فريسة سهلة، إضافة إلى سهولة رضوخهم للتهديد والوعيد ممن يستغلهم جنسياً، ليحافظوا على سرية ما يتعرضون له من استغلال وإيذاء، وغياب التمييز بين الاماكن العامة والاماكن الخاصة في بعض الحالات، نتيجة الاهمال في التنشئة بخصوص معرفة البيئة المحيطة به، وصعوبة تمييز الخصوصية الجسمية للذات والاخر، وضعف القدرة على الضبط الذاتي، خصوصاً في مواقف الاستثارة الحسية. وحذر البحث من عدم قدرة الطفل على إدراك تعرضه للايذاء الجنسي حتى من المقربين منه، مثل الخدم، السائق، الجليسات «فالعاملات والعاملون في المنازل قد تبدر منهم بعض السلوكيات الجنسية في حق الاطفال، لانهم يتظاهرون بأنهم أصدقاء الأسرة، حتى يتمكنوا من ممارسة سلوكياتهم غير السوية ضد الاطفال». وضم البحث برنامجاً لحماية الطفل من الاعتداء الجنسي، مقروناً باقتراح بتدريسه في الصفوف المدرسية الاولى، وتعميمه من خلال المؤسسات الاسرية على الآباء والامهات لأخذ الحيطة مما يتعرض له الاطفال من إساءة واستغلال جنسي بصوره كافة.


    http://www.emaratalyoum.com/local-se...04-24-1.384421

  12. #41
    عضو جديد الصورة الرمزية غرور أنثى
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    39
    قوة التمثيل
    125

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    لْـِّْƔـِّْٱ حول ولا قوة ٱلٱ بالله

  13. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ غرور أنثى على المشاركة المفيدة:

    فرفوش (15-12-11 ||)

  14. #42
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال

    شاب يخطف طفلة ويحاول اغتصــــابها في منزل مهجور
    http://www.emaratalyoum.com/local-se...02-01-1.457427





  15. #43
    عضو جيد جداً الصورة الرمزية فرفوش
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    991
    قوة التمثيل
    166

    رد: مسلسل التحرش بالأطفال





    شرطة دبي تقبض على طبيب أوروبي يستغل «الصغيرات»

    الإمارات تتصدى لاستغلال الأطـــفال جنسياً عبر الإنترنت

    http://www.emaratalyoum.com/local-se...02-13-1.460445














+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ~*¤ô§ô¤*~ مسلسلات رمـــضـــان 2005 ~*¤ô§ô¤*~
    بواسطة أمواج في المنتدى واحة الفن و الهوايات
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 29-10-05 ||, 12:10 AM
  2. مسلسلات رمضان هذه السنة
    بواسطة الحلووه في المنتدى واحة الفن و الهوايات
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 26-09-04 ||, 08:23 AM
  3. انتحار فتاه بسبب مسلسل ثمن عمري
    بواسطة الرايد في المنتدى واحة القصص و الحكايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-09-04 ||, 10:14 AM
  4. التحرش اللفظي داخل العمل
    بواسطة العامري في المنتدى واحة المرأة و المجتمع
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-10-03 ||, 08:38 AM
  5. فتاة تنتحر بسبب مسلسل ثمن عمري
    بواسطة العنونه في المنتدى واحة القصص و الحكايات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 20-08-03 ||, 08:03 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك